Thursday, March 31, 2005

اسبوع في حياتي



يوم الاثنين :الشغل كان عادي
يوم الثلاثاء : استيقظت على أصوات رصاص وأصوات منبهات متكررة لسيارات عديدة ..الظاهر ان التقاطع الذي بقرب بيتنا غارق في الفوضى والاختناق المروري ..هذا التقاطع يفصل بين مناطق كبيرة : الوزيرية والقاهرة والراشدية وساحة عنتر وشارع فلسطين وايضا الدخول والخروج الى طريق (محمد القاسم )السريع ..
كلما صار انسداد مستعصي لجأ رجال الحرس الوطني الى اطلاق عيارات نارية في الهواء لحل الامور !
ودائما اسأل (طلقة طائشة اخرى ، يا ترى وقعت على رأس من ؟)
بقيت محتارة :راح أقدر اطلع واروح لعملي ؟
بعد ساعة كان الازدحام قد تفرع من التقاطع الى حد الشوارع الفرعية ووصل الى باب بيتنا ..
رجعت للبيت .

يوم الاربعاء : يوم لا أذهب فيه للعمل عادة ،لكن كنت اريد الذهاب ،لدي افلام المرضى لم استلمها يوم الاثنين لعطل جهاز تحميض الافلام ..هناك مرضى مستعجلين على افلامهم وهناك مريضة آتية من الشمال ارادت فيلمها وتقريرها يوم الاثنين ووعدتها ان اكمله لها يوم الثلاثاء ....و ...طبعا ....
اتصلت بالمستشفى لاتأكد ما اذا كان جهاز التحميض قد تم اصلاحه كي اذهب لاستلام الاشعات ...قالوا لي ان تليفون السي تي سكان (عندما اكتب شيء بالعربي وسط الكلام تتلخبط الاسطر ..سأكتب كل شيء بالعربي الى ان اتعلم )
المهم ، أهلي حاولوا ان يخرجوا من البيت لكن رجعوا ...
امي بقيت في مأزق طوال النهار ،لديها محاضرة .اتصلت بأحد الاساتذة فقال لها ان الطلاب لم يحضروا ..حسنا ،المحاضرة راحت ، لكن بعد قليل اتصلوا بها وقالوا ان رئيس قسمهم عمل اجتماع لمجلس القسم ...بقيت محتارة جدا ،كل شوية يصعدوا لسطح البيت يشوفوا اذا كانت الشوارع سالكة ام لا ...باختصار نحن محبوسين في بيتنا .
السيارات صارت تمر في شارعنا والشوارع الفرعية الاخرى المجاورة لان التقاطع ،حسب ما فهمت ،مغلق تماما"،كل شوية شاحنات عالية جدا تمر ..وطبعا أسلاك التليفون وأسلاك المولدات الكهربائية واطئة ..يقف أولاد الجيران ينادوا كل سائق ان يقف فيصعدوا فوق شاحنته ومعهم (مكنسة )يرفعوا الاسلاك الى ان يمر ثم ينزلوا منها ...مع كل شاحنة يتكرر الامر ...رأيت كمية كبيرة جدا من الشاحنات المتنوعة هذا اليوم حتى ان احداها كانت تغلق المنظر كله أمامي عندما نظرت لها من شباك مطبخنا ..
لقد اغلقوا الكثير من الشوارع والجسور بين الكرخ والرصافة اعتبارا من يوم الثلاثاء بسبب اجتماع الجمعية الوطنية وزيارة اربعين الامام الحسين (ع ).المدارس والجامعات متوقفة من يومها ..وأعتقد ان كل شيء متوقف
يوم الخميس :أعلنوها عطلة رسمية ..عطلة مفاجئة .لا أعرف اين صرتِ يا مريضتي ..أنا ما وفيت بوعدي و ما جبت لك الافلام في الموعد ..بس غصبن عني والله ...

2 Comments:

At April 03, 2005 7:28 pm, Blogger Hisham said...

Take off the names of the streets, or at least some of them and your blog can fit any of my weeks in Beirut during the civil war.
The first few years were tough, and then it was apathy on all the faces.
I hate to hear such things happening in any Arab city, especially Baghdad. I never been there, but with every page in any history book I read I was in Baghdad. With every poem I read for Abu al Nawwas or Nazik I was in Baghdad.
Whether you are a doctor, an engineer, or a student, don't let them destroy your Baghdad, our Baghdad that every true Arab loves

 
At April 04, 2005 2:54 pm, Blogger Tara said...

Thanks a lot ..
We hope peace for Lebanon ,too.
I don't like the news of explosions there ,I don't like to here them,God bless you.

 

Post a Comment

<< Home

Free Web Site Counters
Free Web Site Counters