Thursday, December 31, 2009

قصة لاتنتهي



النفط وترسيم الحدود العراقية الايرانية
مقال للمهندس عصام الجلبي
( وزير النفط العراقي الأسبق )

لم أعمل سابقا في السلك الدبلوماسي ولا في أجهزة وزارة الخارجية لكي أكون على اطلاع مباشر على أزمات متوالية عاشها العراق الحديث لحوالي قرن من الزمان نتيجة تجاوزات الجارة (المسلمة) ايران على الحدود ومطالباتها بأرض ومياه عراقية وعن طريق التوغل وافتعال الأزمات والحروب..
لقد تم ،وعلى مرَ العهود، ابرام العديد من المعاهدات والأتفاقيات وكانت لا تستمر سوى لسنوات معدودات ثم تنتهكها ايران.. وأخرها – ورغم ما يفترض من تقارب بين نظامي الحكم في البلدين- احتلال ايران لبئر الفكة رقم 4 وما يجاورها من أراضي عراقية في منطقة جبل فكة في محافظة ميسان..
ولغرض الاشارة الى الخلفية التاريخية ( مع الاستعانة بمقال للدكتور حسن طوالبة في جريدة العرب اليوم في 27/12/2009 والاقتباس منها ) أذكر ما يلي علما أنني سعيت لتوسيع دائرة معلوماتي من خلال الاتصال بعدد من الشخصيات الدبلوماسية العراقية وكذلك خبراء النفط ممن عملوا عن قرب في محافظة ميسان وحقل الفكة تحديدا وأملي أن يعمل البعض على اغنائها بما لديهم من معلومات.......
من الناحية النفطية، فقد تم في عهد الرئيس الراحل عبدالرحمن عارف التوقيع في 20 تشرين الثاني (نوفمبر) عام 1967 على اتفاقية عقد الخدمة بين شركة النفط الوطنية العراقية وشركة الف-ايراب الفرنسية ( والتي اعتبرت في حينه ضربة للمصالح الأمريكية) وقد تم تشريع ذلك بقانون في 3/2/1968 وذلك تنفيذا لأحكام المادة الثالثة من القانون رقم 97 لسنة 1967 (والذي لا زال نافذ المفعول ليومنا هذا وتنتهكه الحكومة الحالية بشكل متعمد عند ابرامها عقود خدمة مع شركات النفط الأجنبية)..وبوشر منذ عام 1969 بالعمليات الأستكشافية وحفر الأبار التي حددت اكتشاف ثلاث حقول وتم ترسيم أبعادها وحدودها والتي كانت كليا ضمن الأراضي العراقية وهي:
- حقل البزركان ويبلغ حجم الأحتياطي فيه 1,54 مليار برميل
- حقل أبو غرب ويبلغ حجم الأحتياطي فيه 610 مليون برميل
- حقل فكة ويبلغ حجم الأحتياطي فيه 480 مليون برميل
بوشر في أواسط السبعينات بأعمال استكمال حفر الآبار الانتاجية ومد خطوط الأنابيب وبناء المنشآت السطحية من محطات عزل الغاز ومنشآت معالجة النفط والغاز وأنابيب نقل النفط وصولا الى الفاو ليلتقي مع شبكة التصدير عبر ميناء البصرة العميق (البكر سابقا) في الخليج العربي وتبلغ الطاقات الأنتاجية للحقول الثلاث : 60 ألف برميل يوميا للبزركان و40 ألف ب/ي لأبو غرب و30 ألف ب/ي للفكة وبوشر بالأنتاج الفعلي في 1978-1979 وتوقف في أيلول 1980 مع بدء العمليات العسكرية في المنطقة عندما تعرضت المنشأت النفطية لأضرار بالغة خلال فترة الحرب بسبب القصف الجوي والمدفعي...وتم بعد اعلان وقف أطلاق النار في 8/8/1988 اصلاح المنشأت وبوشر بالأنتاج منها ولكن بطاقات أقل من الطاقة التصميمية واعيد تصليحها مرة أخرى بعد قصفها خلال حرب الخليج الثانية رغم الحصار المفروض 1990-2003 وأعيد الأنتاج وكان النفط خلالها يمزج مع بقية نفوط البصرة ويصدر عبر منافذ الخليج العربي.
ولا بد من الاشارة الى أن عددا من الآبار كانت قريبة من الحدود وكان أقربها البئر رقم 4 الذي يبعد مسافة حوالي 250 مترا وبقية الآبار بمسافات أبعد وصولا لعدة كيلومترات وكثيرا ما كانت هذه المنطقة تشكل منطقة حرام يصعب الوصول اليها من قبل الجانبين وخاصة خلال السنوات الأولى للحرب عند احتلال أيران لأراضي عراقية كان منها جزء من حقل مجنون.. ويجب الأشارة الى أنه عند حفر جميع الأبار لم تتعرض أجهزة وكوادرالنفط للمضايقات كونها كانت واثقة من أن عملها هو داخل أراضي عراقية سبق وأن عُلٌمت بواسطة الدعامات الحدودية في عام 1976 كما سيجري شرحه لاحقا.
الحدود العراقية الأيرانية:
على مدى قرون من الزمن ومنذ أكثر من 1400 سنة ، شهدت العلاقات مع بلاد فارس (ايران لاحقا) الكثير من الصراعات الحادة والتوترات يتخللها أحيانا هدوء نسبي واستمر الأمر كذلك خلال الاحتلال العثماني لشبه الجزيرة العربية والعراق، ومع ذلك ابرمت معاهدة أرضروم الأولى بين البلدين في عام 1823 والتي سرعان ما نقضها الفرس ،وتم ابرام معاهدة أرضروم الثانية عام 1847.. وتكرر الحال نفسه ، فتم توقيع (بروتوكول طهران) عام 1911 وقامت لجنة مشتركة بالعمل على ترسيم الحدود وذلك بعد ابرام اتفاقية الأستانة عام 1913 وتمكنت من تثبيت 233 دعامة وشملت كلا من أتفاقية الأستانة وملاحقها المبرمة عام 1914 والتي حددت الأساس للحدود البرية (( وهي ذات الأسس التي أعتمدت من قبل اللجنة المشكلة بموجب اتفاقية الجزائر عام 1975 )) .
وكانت ايران تقوم بأثارة المشكل كلما حصل تغيير في نظام الحكم في العراق مستغلة فترة من عدم الأستقرار..فبعد سقوط الدولة العثمانية وتشكيل الدولة العراقية عام 1921 قامت ايران بتجاوزات على الحدود ولكن ليس على الجدود البرية فقط بل وشملت أيضا شط العرب مطالبة بحقوق لها فيه حيث قامت قوات ايرانية بالسيطرة على بعض المناطق داخل الأراضي العراقية مع قطع مياه الأنهار الجارية من ايران الى العراق ( وهو ما عاودت ايران القيام به خلال السنوات الأخيرة وبعد الغزو الأمريكي). واستمر الحال لغاية عام 1937 حيث وقع البلدان معاهدة جديدة مستندة الى اتفاقية الأستانة ومحاضر لجنة ( قومسيون) في 1914... وتكرر الأمر على مدى السنوات اللاحقة وصولا الى عام 1969 بعد تولي حزب البعث للسلطة حيث أعلن شاه أيران ومن جانب واحد ألغاء معاهدة 1937
قامت ايران بدعم التمرد العسكري في شمال العراق كما اتهمها العراق بتمويل مؤامرات لقلب نظام الحكم واستمر التأزم في العلاقات لعدة سنوات الا أنه وبناء على استنزاف القوات المسلحة العراقية لذخيرتها قبل العراق وساطة الجزائر وتم خلال انعقاد مؤتمر قمة الأوبك في الجزائر عام 1975 التوقيع على اتفاقية جديدة وقعها عن العراق نائب الرئيس أنذاك صدام حسين وعن أيران الشاه وبحضور الرئيس الجزائري الراحل هواري بومدين والتي حددت اسس الحدود البرية اعتمادا على اتفاقية الأستانة وغيرها من الأتفاقيات السابقة الاُ أن العراق أعطى تنازلا كبيرا يتضمن تقسيم شط العرب بين البدين واعتبار خط التالوك الحد الفاصل و تلقى النظام العراقي أنذاك انتقادات شديدة بسببها والذي برر الأتفاق بقيام ايران بأيقافها لدعم التمرد في شمال العراق مما مكن العراق في النصف الثاني من السبعينات من التركيز على حملة الأعمار الكبيرة ..
الا أن الأمر سرعان ما انتكس مرة أخرى بأعلان الجمهورية الأسلامية في ايران وتولي الأمام الخميني ولاية الفقيه ( وكان قد تم ابعاده من العراق عام 1975) حيثأعلن الأمام الخميني فور تسلمه للسلطة عدائه للعراق والنظام فيه وقرر عدم الأعتراف بأتفاقية الجزائر وأدى ذلك لاحقا ومع استمرار التجاوزات الأيرانية على الحدود وضرب المنشأت النفطية في منطقة النفطخانة وكذلك محاولات اغتيال عدد من رموز النظام العراقي وبالتالي الى اشتعال الحرب في 23 أيلول 1980 والتي استمرت لغاية 8/8/1988 حبث أعلنت ايران قبولها بوقف اطلاق النار.
اجراءات ترسيم الحدود:
تم في 13 حزيران 1975 التوقيع في بغداد ، بحضور وزير خارجية الجزائر آنئذ السيد عبد العزيز بوتفليقة (الرئيس الحالي للجزائر)،على معاهدة الحدود الدولية وحسن الجوار بين العراق وإيران والبروتوكولات الثلاثة الملحقة بها التي تخص إعادة تخطيط الحدود البرية وتحديد الحدود النهرية بين العراق وإيران والأمن على الحدود وملحقاتها . وقد جرى في طهران تبادل وثائق التصديق بتاريخ 22 حزيران 1976 ودخلت المعاهدة حيّز التنفيذ اعتبارا من ذلك التاريخ.

وقد أكد الطرفان المتعاقدان في المادة الأولى من المعاهدة على أن الحدود الدولية البرية بين إيران والعراق هي تلك التي أجري إعادة تخطيطها على الأسس وطيقا للأحكام التي تضمنها بروتوكول إعادة تخطيط الحدود البرية وملاحق البروتوكول المذكور ، التي هي مرفقة بالمعاهدة.

وفي المادة الأولى من بروتوكول إعادة تخطيط الحدود البرية ، أكد الطرفان وسجلا اعترافهما بأن إعادة التخطيط قد أجريت على الأرض من جانب اللجنة المختلطة العراقية الإيرانية الجزائرية . وذكرت المادة من بين ما ذكرته من الأسس المحضر الوصفي لإعادة تخطيط الحدود الذي وضعته اللجنة المختلطة ، والخرائط التي رسم عليها خط الحدود وكذلك مواقع الدعامات القديمة والجديدة والبطاقات الوصفية للدعامات كافة ووثيقة بإحداثيات الدعامات الحدودية ، وألحقت كل هذه بالبروتوكول. مع الأشارة الى مشاركة الجزائر وتم الأحتكام اليها في ثلاث حالات من قبل الجانب الأيراني وصدر القرار في حينه لصالح العراق.

والجدير بالذكر أن إيران أودعت المعاهدة وكل ما ألحق بها من بروتوكولات واتفاقات لدى الأمانة العامة للأمم المتحدة عام 1976 وباللغتين الأنكليزية والفرنسية.

الواضح مما تقدم أنه ليست هناك أية صعوبة في التثبت من عائدية آبار النفط إلى أحد الطرفين بمجرد عملية تدقيق مسحي بسيطة لإحداثياتها الفعلية على الأرض ومقارنة تلك الإحداثيات بتلك التي تعود للدعامات وخط الحدود المرسوم على الخرائط بينها في منطقة الفكة.
العراق وايران في مرحلة ما بعد الغزو الأمريكي:
رغم التقارب ما بين الحكومات المتعاقبة والعديد من الأحزاب الحاكمة بعد الأحتلال والأجهزة الأيرانية الا أن ذلك لم يمنع ايران من استمرار تجاوزاتها وخروقاتها بأعتراف وزارة الخارجية العراقية التي اكتفت منذ عام 2006 بأرسال كتب الأحتجاج على الخروقات في البر والمياه العراقية بما في ذلك قصف المناطق الحدودية شمال العراق والتجاوزات في المياه العراقية والأعتداء على الصيادين وادعاءاتها حول رأس البيشة وجزيرة أم الرصاص ثم تجاوزاتها قبل سنتين في مناطق حقل مجنون والمناطق القريبة عام 2008 وصولا الى احتلالها لبئر فكة النفطي رقم 4 في 18/12/2009 .
كما وقع بعض من المسؤولين العراقيين الحاليين – عن قصد أو غيره – عندما أخذوا - ومعظمهم بعيد عن شؤون النفط - بالحديث عن (الحقول المشتركة) في حين أن تلك الحقول العراقية هي حدودية داخل الأراضي العراقية بالكامل بأستثناء حقل النفطخانة المشترك مع نفط شاه الأيراني... وحسنا فعلت وزارة النفط عندما صححت خطأ سابقا وقعت فيه قبل سنتين عندما أخذت تتعامل مع حقول مجنون والحلفايا وبدرة كحقول عراقية صرفة كما أنها وبعد صمت استمر أيام أكدت أن فكة وبئرها الرابع هي عراقية.....ونود أن نشير بالمناسبة الى أنه يوجد في محافظة ميسان 11 حقلا منها الزركان وأبو غرب وفكة (حقول مطورة منتجة ) وحقول العمارة والحلفايا ونور والرافدين وكميت والرفاعي والدجيل والحويزة ( حقول مكتشفة وغير مطورة).

بتضح مما تقدم أن الأدعاءات الأيرانية بكون منطقة وحقل فكة تقع ضمن أراضيها هي ادعاءات باطلة لا تستند الى أي حقائق وما عليها الا أن تعود الى الوثائق والخرائط والمودعة لدى الأمم المتحدة ...وكفى سكوتا من قبل أجهزة وزارة الخارجية العراقية وبقية الوزارات التي عليها كشف الحقائق ونشر تلك الوثائق والخرائط... وكفى التملق والمحاباة للنظام الأيراني والذي تبقى أطماعه التوسعية بثروات العراق وبغض النظر عن أي نظام للحكم..
لقد توفى الله عددا من كبار خبراء العراق في مجال المساحة أمثال علاء الصقال وطالب البراك وفؤاد الحكيم وغيرهم الا أن ما تركوه من أعمال موثقة تثبت الحقيقة، المتعلقة بالحدود وترسيمها ولا يمكن أن يبقى المسؤولون العراقيون متجاهلين للحقائق ولا يكاشفوا الشعب بها.
هذه محاولة مني لكشف الحقائق وأملي أن يبادر آخرون سواء ممن عملوا في وزارة الخارجية أو وزارة النفط ولديهم المزيد من الأدلة الثبوتية والمعلومات بأن يقوموا بالكشف عنها بدون خوف أو تأخير ...وأقول لايران أن استمرار محاولاتها للنيل من العراق وأرضه وثرواته ستقابل من قبل الشعب العراقي بكل حزم وعلى حكام ايران أن يلتفتوا لمعالجة مشاكلهم الداخلية المتفاقمة وكذلك مشاكلهم الخارجية المتعلقة بالملف النووي مع أمريكا وأوربا بمعزل عن العراق فلديه ما يكفيه من هموم ومآسي في ظل الأحتلال.


5 Comments:

At April 08, 2010 10:58 am, Blogger محمد عشماوي said...

مجهود رائع وكلمات واضحة ومعبرة
بالتوفيق
www.almanarheg.com

 
At June 23, 2010 3:24 pm, Blogger Borsa said...

This comment has been removed by a blog administrator.

 
At September 03, 2010 6:14 am, Blogger عزيز النفس said...

مدونةجميلة والعزاء موصول لأهل العراق.... ونتمنى لهم كل خير....

الا يبكيك حال العراقيين وانقسامهم وكأنهم لم يكونوا شعبا واحدا لمئات السنين

 
At September 22, 2010 11:11 pm, Blogger Tara said...

طبعا يبكيني
كثيرا
فقد اضعنا بلدنا و ناسنا و وقتنا و ثروتنا

 
At April 27, 2011 4:03 am, Blogger Griya Mobil Kita said...

Nice article, thanks for the information.
rental elf

 

Post a Comment

<< Home

Free Web Site Counters
Free Web Site Counters