Thursday, November 02, 2006

اسئلة الاطفال



البنت : بابا هاي شنو ؟
(الاب : هاي كراكيع (صوت الرعد
(البنت: أشو ما صار قبلها ضوا ؟ ( برق
الاب : لاء صار بس إنتي ما انتبهتي
البنت: بابا لعد ليش رجليّه ترجف ؟؟
. . . : الاب

حوار جقيقي بين اب و ابنته ذات الخمس سنوات محاولا" إيهامها ان الصوت الذي سمعوه كان صوت رعد وليس صوت انفجار

16 Comments:

At November 02, 2006 4:53 pm, Blogger Ghada said...

:(((

 
At November 02, 2006 8:50 pm, Blogger Tara said...

Sorry

 
At November 02, 2006 9:47 pm, Blogger khalid jarrar said...

:*(((

 
At November 03, 2006 6:41 am, Blogger vero said...

يااااهصعب قوي

 
At November 03, 2006 3:48 pm, Blogger Michomeme said...

الله يكووون بالعووون
ويعديها على خير وسلامة
ويحفظ الجميع يا رب


ولو ترة الاطفال هم يعرفون صوت الانفجار ويحسون بي

مرة شفت ابن جواريننا عمره خمس سنين بالشارع مريت من يمه وكال لا تجين على هذا المكان..جان مخلي علبة كارتونية مقلوبة بالشارع" فكلت اله ليش؟؟ كال...هاذي عبوة "نافسة" طفل ما يعرف يلفظ الكلام صح...

تصوروا طفل عمره خمس سنين يحجي بالعبوات..الــ" نافســــة"...لعد وين راحت احلام الطفولة اذا عايشين بهيجي ظروف؟؟

 
At November 03, 2006 4:28 pm, Anonymous Anonymous said...

يا خوف الاطفال ويا وجع الاباء. كراكيع كلمة رائعة داخل نصك ...ولكنها كلمة "سعلواتية" للاطفال الذين كنا في كان يا ما كان. لم اتصور ابدا في السابق انه سياتي يوم ستستخدم فيه الكراكيع (الظاهرة الطبيعية) في سبيل تهدئه الاطفال. اي زمن لعين هذا.

في مدونتك وقبل ايام عثرت على عنوان مدونه اخرى "ستبدد" الوانها خوف طفلة عراقية اخرى..ابنة اخي ... خوف من نوع اخر... اردت ان شكرك على هذا

كراكيع كلمة لتهدئة الاطفال!!!! ...لك هاي شلون شغله

 
At November 05, 2006 3:30 am, Blogger Sndibaad said...

salam Tara

You know what I have lost hope or any sense of hope that this country will experiance peace and happiness ever.

to tell you the truth, I had never though before to change my nationality and look for a safe heavan for my kids. Now a days I am seriously thinking, otherwise how would my kids cope with such daunting situation where people has no future, no plans no hope but just when they go out for a pressing issue they just comeback home safely.

This would by my only advice for any pearnt who can leave Iraq, just leave and start from zero, in couple of years you will endup achiving more than what you achieve in Iraq in decades.

I have no regret that I left iraq years ago, yet I regret that I have spent so much time waiting for iraq and Iraqis to learn from thier lessons, yet it turned that I was damn wrong. we dont like any change, we simply dont want to lead toward any positive change,in fact we adore being led, we love to be killed tourtured if not by an eneimy then we will form the enimey who will do the job and keep the ball of self punishment and torture rolling.

what else should I say ?

:(

Sndibaad

 
At November 05, 2006 10:41 pm, Anonymous Anonymous said...

تجربتي ويا عبودي (ابن أختي) اللي أخير مرة شفته بيها جان عمره 4 سنوات أنه ما أكذب عليه ولا أقشمره لأن الأطفال مو أغبياء يفتهمون ويستوعبون, هو يقول لي "تيتا صوت انفجاااااااااااو" "مفخخة" لو "مخابيل يضوبون طقات" كلشي يعرف ولازم يعرف هذا واقع بلده ولازم يعيشه بس أخته الفطيرة من اجتي للدنيا جانت تفز من أصوات الانفجارات والحمد لله هسه بعد ماكو فزات لأن هجت هي وأهلها.
المهم الكذب على الأطفال ما يفيد لأن ببساطة الأهل ما راح يلحكون من كثرة البلاوي اللي تشيب الراس اللي يشوفوها.

 
At November 07, 2006 11:30 am, Blogger Abdou Basha said...

مشهد محزن.
المفارقة انه الطفلة قد تظن أن السماء هي من صنعت هذا (الرعد)، وصاحب التفجير يؤمن أن السماء راضية عن هذا (التفجير) .
رغم ان السماء ليست السبب في كل هذا .

 
At November 08, 2006 11:04 am, Blogger Nerro said...

btewga3 awi ya tara :(

 
At November 08, 2006 6:11 pm, Blogger Dido's^^^ said...

مؤلم قوي يا تارا - يارب انـهيها على خير

 
At November 12, 2006 2:57 am, Blogger Unruly Spring said...

I'm trying to imagine her father's trial in formulating a proper answer.

Comments get shy infront of such incidents, infront of everything that is happening right now.

Just wanted to say hello w eshta2tellek my dear friend.

 
At November 12, 2006 3:25 pm, Blogger Tara said...

خالد
انتة بالذات راح اكولك ابجي على راحتك
ما دعيت لنا بالعمرة مو ؟؟


Vero
لان الوضع هنا صعب و لا يطاق

ميشو
و الأتعس ان ألعابهم صايرة كلها رشاشات و مسدسات

كريم
هي كراكيع كلمة مو رومانسية بس انا ما أكدر اغير الوقائع
هي هكذا وردت في الاصل
:))

!مدونة سوزان
انا لما اكتشفتها كان عندي شبه عيد ايضا

Sindibad
This is the plan unfortunatly.
We gonna leave to an Arabic country first & then the migration will be the final destination.As you said it's hopless here & unhealthy, too !

chikitita
على الاقل الواحد يحميهم من معرفة الواقع التعبان لبعض الوقت الى ان ينصدمون به
يلحقون على الاحباطات بعدين

abdou basha
بإسم السماء و الدين يقتلون ابناء بلدهم و دينهم
اي دين هذا ؟

Nerro
سلامتك يا حبيبتي

Dido
يارب

unruly spring
I missed you so much too.

 
At November 12, 2006 4:12 pm, Blogger chikitita said...

مو تارا الصدمة مو سهلة الطفل اذا ينصدم تظل ويا آثارها يجوز العمر كله من يفتهم شديصير يقدر يواجه الأمور.

 
At August 18, 2008 3:28 pm, Blogger mustafa_it said...

rrrrrrrrrrrr

 
At August 18, 2008 3:31 pm, Blogger mustafa_it said...

اطلقنا النار بروح قبليه
على امراة اسمها الحريه
في عينيها خلاصة حزن البشريه
وعلى يديها رماد الحرب الاهليه يا مروحة الصيف يا وردته الجوريه

 

Post a Comment

<< Home

Free Web Site Counters
Free Web Site Counters