Friday, June 10, 2005

وأضحى كل ما كان مشاعا مشتركا بيننا مثار ألم شديد لنفسي . لقد كانت عيناي تبحثان عنه في كل مكان ،و لكن شيئا لم يكن ليستطيع ان يهديني الى طريقه ،فأصبحت أبغض سائر الاشياء لانها لم تعد تستطيع ان ترشدني اليه ،ولأن شيئا منها لم يعد يستطيع ان يقول لي"تمهل
قليلا فانه سيعود اليك "و حينما كنت أقول لنفسي - بحق- : "الا فلتضعي رجاءك في الله " لم تكن تستطيع الانصات اليّ أو الاستجابة لي

اعترافات القديس اوغسطين
الكتاب الرابع

14 Comments:

At June 12, 2005 1:05 am, Blogger Aladdin said...

اختيار أكثر من رائع يا تارا! كنت أفكر جديا في تدريس القديس أوغسطين لطلبتي .. هأنذا أجد دافعا قويا لهذا!

 
At June 13, 2005 1:20 pm, Blogger Lasto-adri *Blue* said...

تارا.. الصورة حلو بشكل رهييييب
أما إعترافات القديس.. فهى أول مرة أسمع عنها..
و شكرا ليكى هحاول أدور عليها لإعجابى بكلماته

 
At June 13, 2005 7:35 pm, Blogger rayhane najib said...

سلام
زيارتك دائما متعة وإفادة

 
At June 14, 2005 4:17 pm, Blogger NYchick said...

Tara
هذي اللوحه كنت اوقف عندها قبل فتره اتأملها في احد محلات البراويز هنا في نيويورك

جميلة وصيفية ككوب من الليمون البارد

:)

 
At June 15, 2005 7:46 am, Blogger Tara said...

استاذ علاء الدين
أنا حأقول الحقيقة ولا شيء سوى الحقيقة
.انا لم اقرأ للقديس اوغسطين
انا بس عندي هذه الكلمات من زمان و وجدت نفسي اقرأها كلما فارقت احد عزيز عليّ.و اضيف تحتها كلمة
yes
مع تأريخ ذلك اليوم.الى ان حفظتها تقريبا و لم اعرف انه مشهور .ياريت تقول لي عنه معلومات اكثر سواء هنا او في بلوجك و اكون شاكرة لك جداجدا .

لست ادري
اهلا بيكي هنا
نورتي كل الصفحة
.واناايضا حأدوّر على كلماته


ريحان
ووجودك هناهو فرح لي

NY
يللا أنا مستعدة احط لك لوحات كل مرة بس لا تروحين و تتركينا

 
At June 23, 2005 7:20 am, Blogger ابن مصر said...

عزيزتي تارا
اعرف عن القديس اوجستين انه ولد وعاش في شمال افريقيا فيمايعرف الان بالجزائر اوعدك بمعلومات اكثر قريبا عندي كتاب له بس مش عارف فين
علي فكرة يا تارا زمان في مصر كنت بحب جدا اقراء مجلتي والمزمار يا تري لسة بيطبعوا؟

 
At June 23, 2005 3:58 pm, Blogger Tara said...

ابن مصر
اهلا بك في البلوج
و ياريت يا ريت تحاول تجيب المعلومات


هي مجلتي والمزمار كانت توصل لمصر ؟؟
انا كنت مدمنة عليهم الى ان وصلت للثانوية
و همة لسة يصدروا حتى بعد الحرب
خليتني اتشوق اني اجيب عددين واقراهم واشوف الفرق عن ايام زمان

 
At June 23, 2005 9:21 pm, Blogger Aladdin said...

أهلا تارا انت عارف انتي الوحيدة ما بين كل المدونين اللي بتقول لي "أستاذ" علاء الدين! شكرا لك وفي انتظار زيارتك لمدونتي..

معلومات - كما وعدت - عن القديس أوغسطين (354-430 م).

ولد أوغسطين فيما يعرف الآن بالجزائر في أواخر أيام الإمبراطورية الرومانية. عاش أغسطين حياة العربدة في شبابه ثم تحول بعدها إلى دراسة الفلسفة ثم تحول إلى الديانة المانوية.

انتقل إلى روما بعد ذلك وعمل مدرساً للخطابة هناك، ودرس الفلسفة الإغريقية وخصوصا الأفلاطونية الجديدة، ثم اعتنق المسيحية وعاد إلى بلاده في الجزائر حيث أصبح مساعدا لأسقف مدينة عنابة القريبة من مسقط رأسه.

ألف أغسطين الكثير من المواعظ والتأملات الدينية التي وصلنا منها 500 موعظة و200 رسالة.

أهم مؤلفاته على الإطلاق كتابي "مدينة الله" و"الاعترافات" - من أهم كتب السيرة الذاتية في التاريخ.

تأثر بفلسفة القديس أوغسطين عدد من كبار الفلاسفة مثل القديس توما الإكويني وجون كالفن ومارتن لوثر وغيرهم.

من آرائه أن الخطيئة الأولى وراثية ولابد من رعاية الله حتى يتحقق الخلاص للإنسان، كما دعا إلى تحريم الجنس.

في كتاب "مدينة الله" دافع عن المسيحية ضد أعدائها وذكر أن المدينة الوحيدة التي لها قيمة هي المدينة المبنية على قيم المسيحية أو "مدينة الله" وطلب من الملوك اللجوء إلى سلطة البابا ذلك أن الخلاص لن يتم إلا عن طريق الكنيسة - تأثر به توما الإكويني فيما بعد في آراء له في الفلسفة السياسية.

المصدر: الخالدون مائة أعظمهم محمد رسول الله - أنيس منصور - المكتب المصري الحديث - ط 8 - 1991.

 
At June 24, 2005 1:41 am, Blogger BaVaLoVa said...

أولاً الصورة فعلاً رائعة ثانياً أنا مع ريحان نجيب في غن زيارتك متعة و إفادة

 
At June 24, 2005 9:14 am, Blogger ابن مصر said...

لقيت الكتاب لكن علاء الدين سبقني وشرح حياة اوجستين ببساطة يشكر عليها عندي تعليق صغير هو محرمش الجنس هو دعا للعفة لفير المتزوجين يعني الانتظار حتي الزواج والله اعلم
اما يا تارا بخصوص مجلتي والمزمار فانا عرفت العراق من خلالهم الطباعة انيقة والرسوم جميلة جدا والمحتوي علمي وثقافي جيد كنت احب اقراء مجلة ماجد ايضا بس كانت غالية علي شوية

 
At June 24, 2005 10:05 am, Blogger NYchick said...

تارا
اكتبي شيئا جديدا

انا كنت اعرف مجلة الف باء

يمكن انا غلطانه بس هذا الي اذكره
:)

 
At June 24, 2005 12:12 pm, Blogger Tara said...

استاذ علاء الدين
لانك قلت انك استاذ و عندك طلاب وتراقب عليهم بالامتحانات
فالصورة اللي تخيلتها لك انك استاذ طبعا ولا استجري ان لااقول لك استاذ

شكرا انك ما اهملت طلبي
راح احاول اجيب كتاب الاعترافات
ولو بعد حين لان كل الكتب هنا هذه الايام هي الكتب الدينيةالاسلامية لانها كانت ممنوعة سابقا
واليوم يحاولوا يعوضوا هذا الغياب


Bavalova
اشكرك
اهلا بيكي لاول مرة هنا
ويارب تجي دايما


son of Egypt
اشكرك كثيرا على كل كلماتك
و على مرورك
ماجد يمكن مجلة خليجية ,انا لم اقرأها مع الاسف

NY
انا زهقانة ومزعوجة و مخي فارغ هالايام
ليس عندي اي شيء لاكتبه

الدنيا حر والكهرباء تجي 8 ساعات بس و في الاسبوع الاخير ضرب المجاهدون العظماء تجهيز الماء فانقطع عن كل بغداد لمدة 3 أيام
........


مجلة الف باء كانت تقريبا المجلة الوحيدة اللي الواحد يعجبه يقراها
ومازالت تصدر الى الآن

 
At June 25, 2005 3:27 am, Blogger Shurouq said...

تارا.. عسى الكهربا والماي تنقطع عن اللي يكرهونكم

طولتي الغيبة

 
At June 26, 2005 7:33 pm, Blogger Tara said...

ادعي لنا يا شروق

 

Post a Comment

<< Home

Free Web Site Counters
Free Web Site Counters